الشهادة في سبيل الله والوطن راسخة في قلوبنا

منبر عدن

بعد أستشهاد أحمد سيف وطماح وأبو اليمامة وجعفرمحمد سعد وأبناء الشوبجي وأبو حرب الردفاني والكثير من الذين سقطوا شُهداء ظن الجميع إن بعد هؤلاءِ الأبطال لم يسقط شهيداً في أرض الجنوب الطاهرة لكن لا أعتراض لحكم الله وقدره ،لقد أصبحت الشهادة في سبيل الله والوطن رأسخة في قلوبنا تزيدنا عزيمة وأصرار لنيلها في الذود عن وطنا الغالي الذي قدم أبنائه تضحيات ومازال يقدم الكثير من الشُهداء حتى نستعيده من بؤرة الأرهاب المحتلين.

من أجل الجنوب قدمنا وسنقدم الكثير من الشُهداء والمناضلين الأبطال المخلصين لله ولوطنهم، ولانستسلم أبداً أو نفرط فيه دام نحن وسط معركة حقيقة ترسم النصر أو الشهادة تجاه الوطن، الرحمة والخلود لكل شهيد سقط مدافعاً عن وطنه ورايته وأرضه وعرضه ،الله يتقبلهم شُهداء في جنة الفردوس ..عهد الرجال للرجال.